أخبار عاجلة

رئيس ائتلاف دولة القانون يدعو ذوي الشهداء والسجناء إلى رص الصفوف والمشاركة الفاعلة في الانتخابات

دعا رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي ذوي الشهداء والسجناء إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف والمشاركة الفاعلة في الانتخابات للمساهمة في بناء مستقبل العراق

و قال سيادته في كلمته التي ألقاها مساء اليوم السبت في الحفل الجماهيري الذي أقامته منظمة شواهد وحركة البشائر الشبابية بمناسبة قرب حلول الذكرى الخامسة عشرة لتنفيذ حكم الإعدام بالطاغية صدام حسين: إن احتفاءنا بهذه المناسبة هي رسالة لاتباع صدام و كل بعثي انتهج منهج القتل والظلم ضد أبناء شعبه، بأن لا مكان لكم وأنتم ترتكبون جرائم القتل و إزهاق الأرواح بحق الأبرياء، و ان القصاص قادم لا محال مثلما أقيم على طاغيتكم المجرم صدام. و أضاف السيد رئيس ائتلاف دولة القانون نخلد اليوم ذكرى إعدام صدام ونحن نسير على خطى شهدائنا و نقول لهم أننا سائرون على دربكم و متمسكون بالثوابت و محافظون على الإرث الجهادي من أجل إقامة منهج الإصلاح في المجتمع.

السيد نوري المالكي أشار أيضا إلى أن حزب البعث المقبور لم يتخل عن نهجه الدموي الإجرامي، وتابع بقوله: لقد ابتلينا بحزب يأوي اللقطاء والمنحرفين والسارقين والذين يشعرون بالدونية في مسيرتهم الاجتماعية، وبعد سقوط النظام استمر ذيول البعث تحن لذلك النظام المجرم حتى استخدموا عنوان مقاومة المحتل نافذة من أجل الانتقام من الشعب العراقي و أخذوا باستهداف الطبيب و الأكاديمي و رجل الأمن، ورغم ذلك كله إلا أننا تمكنا من هزيمتهم و حققنا الكثير من الانتصارات.

وبين السيد رئيس إئتلاف دولة القانون أن اتباع صدام كانوا يحاولون تهريبه من العراق ورصدت ملايين الدولارات، لكننا أفشلنا مسعاهم وتمكنا من إنزال القصاص العادل بحق هذا المجرم ولله الحمد، وأضاف: نقول لكل اتباع صدام المجرم نحن نتابع تحركاتكم القذرة ورغم أننا أنصفناكم وأنصفنا طاغيتكم في منحه محاكمة عادلة لكن لا تغركم إنصافنا وعدالتنا لأننا لن نسمح لكم بالعودة مجددا.

وفي الختام دعا سيادته ذوي الشهداء والسجناء إلى أن يكونوا نعم الخلف لخير سلف والمساهمة في بناء العراق، والمشاركة الفاعلة في الانتخابات رغم همس البعض و رغبتهم بالتأجيل، لكن نحن نقول يجب أن تجرى الانتخابات لرسم مستقبل العراق.